siebar
إقامة المؤتمر الدولی للتضامن مع المسجد الأقصى فی ذکری النکبة


صرح الأمين العام لمؤتمر التضامن مع الأقصى عبد الله حسيني في المؤتمر الصحفي الذي أقيم يوم الاثنین، بان الاتحاد الدولي للمنظمات غير الحكومية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، يقيم كل عام اجتماعاته في مختلف دول العالم.
وأضاف: في اجتماع هذا العام للاتحاد الذي يقام كل عامين مرة، تشارك 30 دولة وترسل 40 مندوبا لها وتقام أعمال الاجتماع في فندق بابا طاهر يوم 14 مایو.
وصرح حجة الإسلام حسيني بانه في هذا الاجتماع والمؤتمر يجري الحديث عن قضايا المقاومة الفلسطينية وقضايا العالم الإسلامي، ويتم اتخاذ قرارات في هذا المجال.
وأشار إلى أفق الاتحاد قائلا: ان ما نطمح إليه تحت عنوان الأفق في الأنشطة المستقبلية، هو زيادة عدد أعضاء الاتحاد من 35 إلى عدد كبير كي يمكننا تكوين اتحاد أكبر وتوسيع نطاق الأنشطة.
وصرح الأمين العام لمؤتمر التضامن مع الأقصى بان الأنشطة الخاصة بالقدس والقرارات المشتركة بين الأعضاء تطرح في الاجتماع الذي يقام كل عامين مرة وتخضع للدراسة، حتى نركز على القضايا محط الاهتمام ونتمكن على المستوى العالمي ان نجد الحلول لقضايا منها مقاطعة السلع الإسرائيلية وتنظيم الفعاليات المعارضة للصهيونية.
وأكد على اننا نأمل بان نوسع من إطار التعاون في دائرة الاتحاد لتبلغ درجة تتبلور فيها أنشطة متمحورة حول المقاومة في كل أنحاء العامل، قائلا: بكل أسف لا يمكن للشيخ إبراهيم زكزكي عالم الدين الشيعي وقائد الحركة الإسلامية للشيعة في نيجيريا ومن الأعضاء الثابتين للاتحاد؛ المشاركة في أعمال الاجتماع لأنه يقبع خلف زنزانة الحديد في سجون نيجيريا، وإننا وضعنا كرسي له.
وأشار حجة الإسلام حسيني إلى إقامة مؤتمر التضامن مع الأقصى الدولي بالقول ان هذا المؤتمر يقام إلى جانب اجتماع أعضاء الاتحاد يوم 26 من ارديبهشت (15 مایو) في قاعة إيوان شمس.
وصرح بانه هذا المؤتمر يشهد إلقاء العديد من الشخصيات محاضراتهم ومنهم رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني وزهراء مصطفوي بنت الإمام الخميني رحمه الله والأمين العام للاتحاد إضافة إلى مساعد القسم الدولي لمكتب سماحة قائد الثورة حجة الإسلام قمي، وكذلك اختري رئيس لجنة فلسطين في حكومة الجمهورية الإسلامية.
كما يصدر مؤتمر التضامن مع الأقصى الدولي قرارا حول القضايا الفلسطينية ومسجد الأقصى.
هذا وصرح حجة الإسلام حسيني بان مندوبين من مختلف دول العالم منها ماليزيا واندونيسيا وجنوب إفريقيا ولبنان وفلسطيني وتركيا ويهود بريطانيا والولايات المتحدة يشاركون في هذا المؤتمر.
ونوه بانه بالتعاون مع بلدية طهران يتم اختيار امرأة ورجل من كل حي بصفتهم سفراء للمقاومة، كي ننشر ثقافة المقاومة في المدينة.